ميثاق شرف

ميثاق الشرف
الأخلاقي والعلمي لمفسر الرؤى

أخي الكريم / أختي الكريمة
هذه الوصايا والإرشادات هي بمثابة المفتاح الذي ستدخل منه بإذن الله تعالى إلى هذا المجال، فاحفظها، وعِها جيدا، واحرص عليها:

1. اعلم أن تفسير الرؤى هو في البداية والنهاية توفيق من الله (تعالى)، وتأييد منه (سبحانه) للمفسِّر مهما كان علمه، وبالتالي، فأن أهم مفتاح من مفاتيح الدخول في هذا المجال هو إخلاص النيَّة فيه لله (عزَّ وجلَّ)، والتوكُّل عليه (سبحانه)، والدعاء لنفسك بأن يلهمك الله (تعالى) سبيل الرُّشد وأن ينير بصيرتك بالنور الذي تتكشف لك به غوامض وكوامن وخوافي هذا العلم الشريف، فإني ما أصبحت مفسرا للرؤى إلا ببركة دعوة مستجابة لله (تعالى) بعد صلاة العشاء.

2. الصدق والأمانة، ثم الصدق والأمانة، ثم الصدق والأمانة، فإن الكذاب والغشاش والمنافق لا يمكن أن يكون مفسرا للرؤى، ولا يمكن أن يعينه الله (تعالى) على هذا العمل، ولن تنفعه – وهو بهذه الأخلاق – لا دورات ولا شهادات، فاتق الله يا عبد الله إذا أردت لنفسك النجاح في هذا المجال، واعلم أن الطريق الأعوج لا يمكن أن يصل بالمسلم لأن يكون مفسرا ناجحا للرؤى على الإطلاق.

3. اعلم أنَّ الفرق بين العالم والجاهل هو أنَّ العالم يتكلَّم بالدليل العلمي الشرعي المنضبط وبالمنطق السليم، بينما يتكلَّم الجاهل بلغة الهوى والميل والقيل والقال والجدال الأجوف الذي لا طائل من وراءه، فاحرص دائما على أن تكون باحثا عن الحق، ولست باحثا عن الشهرة أو المال، واحرص على أن يكون كلامك – قدر الاستطاعة – مختصرا مفيدا، فإنَّ خير الكلام ما قلَّ ودلَّ، ثم اشفع كلامك ودعِّمه بالدليل العلمي القويم والمنطق العقلي المستقيم حتَّى يُقال هذا فلان عالم ، ولا يقال هذا جاهل، فتكون نموذجا مشرفا لدينك ولنفسك وللعلم الذي تنتسب إليه.

4. سوف يفرض عليك هذا المجال أن تتعامل مع ناس كثيرين ذوي طبائع وأخلاقيات وأمزجة متباينة متناقضة، فمنهم السهل الليِّن، الصالح الهيِّن، صاحب الدين السليم والخلق الكريم والطبع المستقيم، ومنهم الفظُّ الغليظ، الفاحش البذيء، العابث الرديء، صاحب المِزاج الأعوج، وبما أنَّك لن تستطيع في لحظات إعادة تربية وتأهيل هؤلاء الذين فشل آباؤهم وأمهاتهم في تربيتهم في سنوات طويلة، فتحلى بالحلم والحكمة. وفي بعض الأحيان يكون بعض هؤلاء مهمومون ومنكوبون، فاعذرهم، وأحسن بهم الظن، وعليك بالشدة والبأس أحيانا مع العابثين والفاسدين، فمن الناس من تردعه كلمة بسيطة، ومنهم من لا يردعه إلا العصا، ولكن تذكر ما جاء في الحديث الضعيف الذي روي عن النبي (صلى الله عليه وسلم): «لا تكونوا إمعة، تقولون: إن أحسن الناس أحسنا، و إن أساؤوا أسأنا، و لكن وطنوا أنفسكم، إن أحسنوا [أن تحسنوا] ، و إن أساؤوا أن لا تظلموا»  (ضعيف الجامع).

5. سوف يفرض عليك هذا المجال الاطلاع على أسرار المسلمين وتفاصيل حياتهم الشخصية والخاصة، فكن أمينا، واحفظ هذه الأسرار، فإن إفشاءها أو سوء استغلاها جريمة. إن مهمتك كمفسر للرؤى هي أن تأخذ بأيدي الناس وتساعدهم، فانأى بنفسك عن أن تتعدى علاقتك بمن تفسر لهم الناصح المعين المخلص الأمين فقط، فلا تتورط في ابتزاز من ائتمنوك ولا استغلالهم، ولا تقحم نفسك في علاقات ومواقف مشبوهة حتى لا تفتح على نفسك أبوابا من البلاء أنت في غنى عنها.

6. احرص على استخدام لغة عربية صحيحة واضحة وإملاء سليم، فلا يليق بالعالِم أن يكون ركيك الإنشاء ضعيف الإملاء، فحاول أن تجعل إجاباتك ومشاركاتك نموذجا يقتدى به في جمال الشكل والمضمون، فإن هذه الإجابات تدل على شخصيتك.

7. الأمانة العلمية ضرورية إذا أردت أن تكون من العلماء الأتقياء، كن أمينا في الإجابة على من يسألوك ويستفسرون منك، واذكر لهم كل ما تعرفه من الحق، ما كان على هواك، وما لم يكن، فلا تبتر الكلام لمصلحتك، ولا تذكر الأدلة ناقصة لهوى في نفسك، ولا تحاول تسخير العلم لخدمة مصالحك وأفكارك، بل كن أنت خادما للعلم الرباني، صادعا بالحق ولو على غير مرادك.

8. إن الثقافة الدينية والدنيوية هي من أهم أدوات المفسر المتمكن فاحرص على الاستزادة منها باستمرار حتى تكتسب المزيد والمزيد من حُسن الفهم والتطبيق للعلم. اعرف دينك، واعرف دنياك وأحوال الناس الذين تعيش بينهم وطباعهم وظروفهم وثقافتهم ومشاكلهم وعاداتهم وتقاليدهم، فإن هذا يعينك كثيرا على تفسير رؤاهم بفضل الله (تعالى) وتوفيقه (سبحانه).

وأخيرا، أوصيك ونفسي بتقوى الله (عز وجل) ما استطعت، فإن الشخص فاسد القلب فاسد الأخلاق لا يمكن أن يصبح مفسرا للرؤى، وسرعان ما سينكشف أمره ويفتضح بين الناس مهما حاول أن يستر فساده بمظهر التقوى والصلاح، فإن مكر الله (تعالى) غير مأمون، وإن نور الله (تعالى) لا يهدى للفاسدين، فاحرص على أن تسلك الطريق السليم منذ اليوم الأول، فإن من سار على الدرب وصل، وطريق الألف ميل يبدأ بخطوة واحدة، وهكذا يرضى عنك الله (عز وجل)، ويحبك الناس.

اللهم بلغت، اللهم فاشهد.
والله (تعالى) هو الموفق وهو الهادي إلى سواء السبيل

One thought on “ميثاق شرف

إضافة تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s