هل لعلم تفسير الرؤى قواعد يمكن فهمها وتطبيقها؟ ومن أين جاءت هذه القواعد؟

نعم، لعلم تفسير الرؤى قواعد وأصول. وقد وُضعت هذه القواعد والأصول بناءً على الآتي:

1. ما جاء في السُّنَّة النبويـَّة الشريفة ممَّا دلَّ صراحة على أنَّ النبيَّ (صلَّى الله عليه وسلَّم) قد فسَّر الرؤى وفق قواعد معيَّنة: مثال: حديث النبيِّ (صلَّى الله عليه وسلَّم): «رأيت ذات ليلة فيما يرى النائم كأنـَّا في دار عقبة بن رافع، فأتينا برطب من رطب ابن طاب، فأوَّلت الرفعة لنا في الدنيا، والعاقبة في الآخرة، وأنَّ ديننا قد طاب» (رواه مسلم). ورُطَب ابن طاب هو نوع من التمر هكذا اسمه. ومعنى فأوَّلت: ففسَّرت الرؤيا. ففي هذا الحديث إشارة صريحة إلى أنَّ النبيَّ (صلَّى الله عليه وسلَّم) قد استخدم التشابه اللَّفظي أو الجِناس – كما يسمِّيه اللُّغويون – لتفسير الرؤيا. فالتفسير بالعاقبة جاء من كلمة عُقبة، والتفسير بالرفعة جاء من كلمة رافع، والتفسير بأنَّ الدِّين قد طاب جاء من ابن طاب.

2. ما جاء في السُّنَّة النبويَّة الشريفة ممَّا دلَّ ضمنًا على أنَّ النبيَّ (صلَّى الله عليه وسلَّم) قد فسَّر الرؤى وفق قواعد: مثال: ما جاء عن عبد الله بن سلَّام (رضي الله [تعالى] عنه) أنـَّه رأى رؤيا، فقصَّها على النبيِّ (صلَّى الله عليه وسلَّم) ليفسِّرها له، فقال: «رأيت كأنِّي في روضة، ووسط الروضة عمود، في أعلى العمود عروة»، فقيل لي: «ارقه»، قلت: «لا أستطيع»، «فأتاني وصيف، فرفع ثيابي، فرقيت، فاستمسكت بالعروة، فانتبهت وأنا مستمسك بها، فقصصتها على النبيِّ (صلَّى الله عليه وسلَّم)»، فقال: «تلك الروضة روضة الإسلام، وذلك العمود عمود الإسلام، وتلك العروة عروة الوثقى، لا تزال مستمسكا بالإسلام حتَّى تموت» (متَّفق عليه). ففي هذا الحديث إشارة ضمنيَّة أنَّ النبيَّ (صلَّى الله عليه وسلَّم) قد فسَّر الرؤيا قياسًا على معاني آيات القرآن الكريم، كما يظهر من تفسير العُروة بأنـَّها عروة الوثقى، وبأنَّ معناها الإسلام، وقد ذُكِر هذا التعبير في القرآن الكريم بمعنى الإسلام في قول الله (تعالى): ﴿فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ﴾ (البقرة:256).

3. ما جاء عن النبي (صلَّى الله عليه وسلَّم) ممَّا دلَّ ضمنًا على أنَّ كلام الوحي معمول به في تفسير الرؤى: مثال: قول النبيِّ (صلَّى الله عليه وسلَّم): «اللَّبن في المنام فطرة» (حديث حسن – صحيح الجامع). فيظهر من هذا الحديث أنَّ النبيَّ (صلَّى الله عليه وسلَّم) قد فسَّر اللَّبن في المنام بأنـَّه فطرة بناء على كلام قاله له جبريل (عليه السلام). قال النبيُّ (صلَّى الله عليه وسلَّم): «فجاءني جبريل بإناء من خمر وإناء من لبن، فاخترت اللبن، فقال جبريل: اخترت الفطرة» (حديث صحيح – صحيح الجامع). وفي ذلك دليل على أنَّ كلام الوحي معمول به في تفسير الرؤى.

4. ما يمكن استنباطه من قواعد ضمنيَّة لتفسير الرؤى من خلال الرؤى المفسَّرة في القرآن الكريم والسُّنَّة النبويَّة الشريفة: مثال: الرؤيا التي رآها ملك مصر الهكسوسيُّ في عهد النبيِّ يوسف (عليه السلام)، والتي جاءت في قول الله (تعالى) على لسان الملك: ﴿وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنبُلاَتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ﴾ (يوسف:43). وهذه الرؤيا قد فسَّرها له يوسف (عليه السلام) بأنَّ لها علاقة بالوضع الاقتصاديِّ في البلد، كما جاء في قول الله (تعالى) على لسان يوسف (عليه السلام): ﴿قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا فَمَا حَصَدتُّمْ فَذَرُوهُ فِي سُنبُلِهِ إِلاَّ قَلِيلًا مِّمَّا تَأْكُلُونَ﴾ ( يوسف:47). وبالربط بين الرؤيا والتفسير نجد أنَّ البقر والسنابل هي كنايات عن الوضع الاقتصاديِّ؛ لأنَّ الاقتصاد في مصر وقتها كان يعتمد على زراعة القمح والثروة الحيوانيَّة (فهذه كنايات عن موصوف كما يسمُّونها في علم البيان). وبالتالي فـ «الكناية» هي قاعدة من القواعد التي تُفسَّر على أساسها الرؤيا، وهكذا تم استنباط بعض قواعد تفسير الرؤى بهذه الطريقة.

5. بعض الاستنتاجات العقليَّة والمنطقيَّة القائمة على ما تعارف عليه الناس أو ما توارثوه، والتي يمكن من خلالها معرفة ما ترتبط رموز الرؤيا به في الواقع كالشيء في الرؤيا قد يدلُّ على شيء آخر يشبهه في اليقظة، أو كالرمز يدلُّ على المرموز له كالعَلَم يدلُّ على الدولة، والأرض الزراعيَّة تدلُّ على الخير، والحمامة تدلُّ على السلام، والكتاب يدلُّ على العِلم، والطائرة تدلُّ على السفر…إلخ.

والله (تعالى) أعلم.

3 thoughts on “هل لعلم تفسير الرؤى قواعد يمكن فهمها وتطبيقها؟ ومن أين جاءت هذه القواعد؟

  1. السلام عليكم. استاذنا الكريم جزاك الله كل الخير لكل المعلومات التي تفيدنا بها. وبارك الله فيك حقيقة انا كنت ومازلت لا اعرف الكثير عن علم تفسير الاحلام ولا اخفيك سرا انني من فتره ليست ببعيده كنت أظن ان تفسير الاحلام يمكن ان يكون نوع من التسيله ولكن بعد ان قرأت مدوناتك خجلت من نفسي ومن قلة فهمي في هذا المجال. بارك الله فيك استاذنا وسدد خطاك

    Liked by 1 person

    • هذا هو أول تعليق في هذه المدونة. سعدت وتشرفت بهذا التعليق. أشكرك جزيل الشكر. وأتمنى من الله سبحانه وتعالى أن يجعلني عند حسن ظنكم دائما. وفي حالة وجود أي سؤال أو ملحوظة من فضلك لا تترددي في كتابتها فورا. مع خالص تقديري.
      وظنك السابق عن تفسير الأحلام مفهوم لأن هذا المجال أصبح ساحة كبير للجهل والخرافة وكثر فيه الأدعياء. ويا رب نستطيع تغيير هذا الواقع المرير. بارك الله فيك.

      أعجبني

إضافة تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s