ما حكم تصديق رؤيا وصية الميت في المنام؟

المقصود بهذا السؤال أنـَّه في حالة ما إذا رأى المسلم في منامه شخصًا ميتًا يوصيه بشيء ما، فهل يجب على الرائي تنفيذ هذه الوصيَّة؟ وهل يتمُّ التعامل معها كوصيَّة الحيِّ بعد موته؟
والجواب: أنَّ الأصل في الوصية أنـَّها لا تثبت بالرؤى؛ لأنَّ الرؤى قد يتدخَّل فيها الشيطان، ويتلاعب بالإنسان، وقد يتمثَّل الشيطان للإنسان في المنام في شكل الميِّت، ويوصيه بأشياء قد تجلب عليه الضرر دينًا ودنيا، وكذلك فقد تكون الرؤيا من أحاديث النفس.
     ومع ذلك، فمن الممكن القول بأنَّ لإنفاذ وصيَّة الميِّت في المنام ثلاث حالات، وهي:
1. إذا كانت الوصيَّة بشيء يخالف الشرع، فلا يجب إنفاذها.
ومن أمثلة ذلك: أن يرى المسلم في منامه أباه المتوفَّى مثلًا يقول له: «وهبتك كلَّ مالي من بعدي دونًا عن إخوتك». فهذا لا يخفى أنـَّه مخالف لما أمر به الله (تعالى) من أحكام توزيع تركة الميِّت على أولاده. وبالتالي، فلا يجب تنفيذ هذا الكلام في هذه الحالة.
2. إذا كانت الوصيَّة بشيء لا يخالف الشرع، ويمكن التحرِّي عنه، والتحقُّق من صحَّته، فمن الأفضل التحرِّي عنه، ومن الواجب إنفاذه إذا ثبتت صحَّته، وإذا تبيَّن أنَّ عدم إنفاذه قد يؤذي المتوفَّى في قبره.
ومن أمثلة ذلك: أن يرى المسلم في منامه أباه المتوفَّى يقول له: «عليَّ دين لفلان، فأدِّه عنِّي»، أو كوصيَّة الأبِّ المتوفَّى لابنه في المنام بأداء فريضة الحجِّ عنه، على أساس أنَّ المتوفَّى لم يؤدِّها في حياته.
فهنا، وفي حالة الدَّين، يذهب الرائي للدائن المذكور في الرؤيا، ويتأكَّد من وجود هذا الدين أو عدم وجوده. فإذا ثبتت صحَّة وجود هذا الدَّين، فهي رؤيا حقٌّ، ووصيَّة يجب إنفاذها. أمَّا عن وصيَّة الحجِّ، فلن يكون من الصعب التأكُّد من صحَّتها.
3. إذا كانت الوصيَّة بشيء لا يُخالف الشرع، ولكن لا يُمكن التحرِّي عنه، ولا التأكُّـد من صحَّته، أصبح إنفاذ الوصيَّة اختياريًّا، فإن شاء الرائي أنفذها إن استطاع أو أحبَّ، وإن لم يشأ، أو لم يستطع، أو كره، أو خاف من شيء ما، فله ألَّا ينفذها.
ومن أمثلة ذلك: أن يرى المسلم في منامه أباه المتوفَّى يقول له أنـَّه كانت لديه النيَّة في حياته أن يُعطي مبلغًا من المال لشخص معيَّن، ثم يطلب من الابن أن يُعطي المبلغ لهذا الشخص.
ففي هذه الحالة، لا يمكن للرائي التحرِّي عن صحَّة هذه الوصيَّة. وبالتالي، فله أن ينفذها أو لا ينفذها بحسب الظروف، وتبعًا لحسابات المكاسب والخسائر، بمعنى أنـَّه في هذه الحالة ربَّما يتحرَّى الرائي عن الموصى له بهذا المبلغ، هل هو من الصالحين؟ هل يحتاج فعلًا لهذا المبلغ؟ هل يترتَّب على إعطائه المبلغ ضررًا؟ ومن ناحية أخرى، هل يمتلك الرائي هذا المبلغ؟ هل يحتاج إليه أم لا؟..إلخ. وهكذا، يمكن أن يقرِّر الرائي في النهاية ما هو الأصلح للقيام به في هذه المسألة.

جاء في الأثر عن عطاء الخرسانيِّ أنـَّه قال: أُرِيَ رجل من المسلمين ثابت بن قيس في منامه، فقال: «إنِّي لمَّا قُتِلتُ بالأمس، مرَّ بي رجل من المسلمين، فانتزع منِّي دِرعًا نفيسة، ومنـزِلُهُ في أقصى العسكر، وعند منـزله فرس يستنُّ في طوله (أي فرس نشيط)، وقد أكفأ على الدرع بُرْمَة (أي قِدرًا)، وجعل فوق البُرْمَة رجلًا، فأتِ خالد بن الوليد، فليبعث إلى درعي، فليأخذها، فإذا قدمت على خليفة رسول الله (صلَّى الله عليه وسلَّم)، فَأَعلِمهُ أنَّ عليَّ من الدَّين كذا وكذا، وفلان من رقيقي عتيق، وإيـَّاك أن تقول هذا حلم تُضيِّعه»
قال: فأتى خالد بن الوليد، فَوَجَّه إلى الدرع، فوجدها كما ذكر، وقدم على أبي بكر (رضي الله تعالى عنه)، فأخبره، فأنفذ أبو بكر (رضي الله تعالى عنه) وصيَّته بعد موته، فلا نعلم أنَّ أحدًا جازت وصيَّته بعد موته إلَّا ثابت بن قيس بن شمَّاس. (رواه الطبرانيُّ، وهو في مجمع الزوائد، ورجاله رجال الصحيح)

والله (تعالى) أعلم.

One thought on “ما حكم تصديق رؤيا وصية الميت في المنام؟

إضافة تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s