ما معنى أنَّ الرؤيا على رجل طائر، فإذا عُبِّرَت وَقعَت؟

جاء عن النبيِّ (صَّلى الله عليه وسلم) في الحديث الصحيح أنَّه قال: «الرؤيا على رِجْل طائِر ما لم تُعَبَّر [تُفسَّر]، فإذا عُبِّرَت [فُسِّرَت] وَقَعَت [تحقَّقت]» (حديث صحيح – صحيح الجامع). وفي الحديث الشريف أسلوب بلاغيٌّ يُسمَّى بالاستعارة التمثيليَّة، وفيه يتمُّ تمثيل شيء أو حالة بصورة معيَّنة حتَّى يتمُّ تقريب المعنى المقصود إلى الأذهان.
ونقول في البداية كمعلومة علميَّة متعلِّقة بهذا الموضوع أنَّ الطائر في فصل الشتاء يقوم بعمليَّة تكيُّفيَّة يُقلِّل فيها مقدار الفاقد من الطاقة والحرارة من جسده إلى النصف عن طريق رفع قدم واحدة إلى أعلى، والوقوف على الأرض على القدم الأخرى حتَّى لا تضيع كلُّ طاقة جسده في الأرض الباردة. فمشهد وقوف الطائر على رجل واحدة هو من المشاهد المألوفة عند الطيور في فصل الشتاء، لاسيَّما في المناطق الجليديَّة شديدة البرودة.
ولعلَّ هذا الحديث الشريف يكون من دلالات الإعجاز العلميِّ في السُّنَّة النبويَّة الشريفة.
ولتبسيط معنى الحديث الشريف نقول أنَّ الطائر إذا رفع رجله فوق الأرض، كانت له الحريَّة في أن يختار أيَّ مكان على الأرض ليضعها عليه، أمَّا إذا وضعها على الأرض فعلًا، فقد نفَّذ اختياره لمكان وضعِها، وثبتت رجله في المكان الذي وضعها فيه.
ويشير  ظاهر الحديث إلى أنَّ رؤيا المسلم لا يكون لها تفسير معيَّن ثابت، فهو حرٌّ يختار لها من التفاسير ما شاء، أو يختار له غيره (تفسير خير، تفسير شرٍّ…إلخ)، فإذا اختار لها تفسيرًا أو اختير له، فقد ثبت هذا التفسير على الرؤيا، فأصبح واقعًا متحقِّقًا لا محالة آجلًا أو عاجلًا، لا يملك المسلم تغييره، تمامًا كالطائر عندما يرفع رجله، فتتعلَّق في الهواء، فهو يستطيع أن يتَّخذ قراره بوضعها أينما شاء، فإذا وضعها على الأرض ثبتت واستقرَّت في مكانها.
وقد ذُكر الحديث برواية أخرى، ولكنَّ التشبيه هذه المرة بالإنسان، وليس بالطائر، فيقول النبيُّ (صلَّى الله عليه وسلَّم): «إنَّ الرؤيا تقع على ما تُعبَّر، ومَثَلُ ذلك مثل رَجُلٍ رفع رِجْلَيه فهو ينتظر متى يضعها» (حديث صحيح – صحيح الجامع).
وقد استدلَّ البعض بهذا الحديث على أنَّ التفسير الأوَّل للرؤيا هو الذي لا بُدَّ أن يتحقَّق دونًا عن أيِّ تفسير بعده، ثم أثبت بعد ذلك آخرون من خلال الجمع بين هذا الحديث وأحاديث أخرى أنَّ تحقُّق التفسير الأوَّل للرؤيا هو مسألة احتماليَّة، قد تحدث، وقد لا تحدث.
وقد تناولنا هذه المسألة تفصيلًا في سؤال سابق بفضل الله (تعالى).
والله (تعالى) أعلم.

One thought on “ما معنى أنَّ الرؤيا على رجل طائر، فإذا عُبِّرَت وَقعَت؟

إضافة تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s