كيف يتمُّ تفسير الرمز المزدوج في الرؤيا؟

تناولنا الرمز المزدوج في الرؤيا في سؤال سابق في المدونة. وأوضحنا أنـَّه قد تأتي في الرؤى بعض الرموز يظنُّ الرائي أنـَّها شيئان معًا، أو أنـَّها قد تكون هذا أو ذاك، أو أنـَّه رآها شيئًا بينما اعتقد أنـَّها شيء آخر. وقد يدلُّ ظهور الرمز في الرؤيا بهذا الشكل على ارتباطه بمعنيين مختلفين في الوقت نفسه.
ومن أمثلة الدلالات التي قد يشير إليها هذا النوع من الرموز:
1. اختلاف الظاهر عن الباطن: كأن يرى مسلم في منامه حمامة، ولكنه يعتقد أنـَّها هدهد. فقد يدلُّ ذلك على شخص يُظهر للناس أنـَّه مُسالِم وديع (الحمامة)، إلَّا أنـَّه في واقع الأمر جاسوس (الهدهد). وكذلك كأن يرى المسلم في منامه ضُفدعًا، ولكنَّه يعتقد أنـَّه طاووس. فقد يدلُّ ذلك على شخص قبيح المظهر (الضفدع)، جميل الجوهر والمضمون (الطاووس).
2. الإظهار لطبيعة أو حقيقة شيء معيَّن: كأن يرى مسلم في منامه جهاز كمبيوتر، ولكنه يعتقد في المنام أنـَّه هاتف. فقد يدلُّ ذلك على استخدامه لجهاز الكمبيوتر للمحادثة مع الأصدقاء من بلاد مختلفه عبر الإنترنت، فكأنَّ جهاز الكمبيوتر بالنسبة له ما هو إلَّا جهاز هاتف فقط. وكذلك كأن ترى امرأة زوجها في المنام، لكنها تعتقد في نفس الوقت أنـَّه مدير الشركة التي تعمل فيها. فقد يدلُّ ذلك على علاقة جافـَّة بين الزوجين.
3. خطأ الاعتقاد: كأن يرى شخص في منامه مُصحَفًا، ولكنَّه يعتقد في نفس الوقت أنـَّه إنجيل. فقد يدلُّ ذلك على خطأ في عقيدة الرائي. وكذلك كأن يرى شخص في منامه أسدًا، ولكنه يعتقد أنـَّه عصفور. فقد يدلُّ ذلك على شخص قاسي الظاهر فيما يبدو للناس، إلَّا أنَّه في حقيقة الأمر طيِّب رقيق القلب.
4. تخصيص معنى عام: ومن أمثلة ذلك، أنَّ مُسلِمًا ناله همٌّ وغمٌّ من جهة النساء عمومًا، ثم تزوَّج بامرأة أذاقته أسوأ الهمِّ والغمِّ، فطلَّقها. فرأى في المنام امرأة مجهولة، وأنـَّه يعيد إليها حقيبة بها أشياء، إلَّا أنـَّه كان في نفس الوقت يعتقد في المنام أنـَّها زوجته. في هذه الحالة، قد يدلُّ ازدواج الاعتقاد في الرمز هنا للرائي (المرأة المجهولة وزوجته) على بشرى بالفرج من هموم النساء عمومًا (المرأة المجهولة)، ومن الهمِّ الذي سبَّبته له طليقته خصوصًا.
5. إضافة معنى إلى معنى آخر: كأن يرى مسلم في منامه كتابًا معيَّنًا، ولكنـَّه يعتقد أنـَّه جوهرة. فلعلَّ هذا الازدواج في إدراك الرمز في الرؤيا يضيف لتفسير هذا الكتاب معنى آخر، وهو أنَّ له قيمة كبيرة. وكذلك كأن يرى مسلم في منامه إنسانًا معيَّنًا يعرفه، ولكنه يظن أنـَّه الشيطان (والعياذ بالله تعالى). فقد يدلُّ هذا الازدواج في إدراك الرمز على فساد هذا الشخص المرئيِّ.
والله (تعالى) أعلم.

جمال حسين – باحث ومحاضر ومدرب في علم تفسير الرؤى

إضافة تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s