هل يمكن أن يرى المسلم رؤيا واحدة مُجزَّأة على منامين مختلفين؟

الغالب أنَّه لا يمكن أن يرى المسلم رؤيا واحدة على منامين؛ لأنَّ الرؤيا وحدة متكاملة، لا تبدأ إلَّا بنوم، ويلزم أن تنتهي بالاستيقاظ من النوم نفسه، فالمفترض أنَّها ليس لها أجزاء موزَّعة على أكثر من منام.
ولكن قد يرى المسلم رؤيا في منام، ثم يرى رؤيا أخرى في منام آخر تتعلَّق بها، فتضيف إليها معلومة أو أكثر، أو توضح جزءًا معيَّنًا فيها، وهذا حاصل ملموس عند بعض المسلمين.
ومن أمثلة ذلك: أن يرى مسلم رؤيا أنـَّه قد حصل له همٌّ، فسبَّب له ضيقًا شديدًا، ثم يرى رؤيا أخرى في منام آخر بعدها وكأنَّ هذا الهمَّ الذي رآه في الرؤيا السابقة قد انتهى وحلَّ محلَّه خير وسرور.
والغالب في هذه النوعيَّة من الرؤى أن يدرك الرائي ارتباط الرؤيـيين ببعضهما حتَّى وإن رآهما في منامين مختلفين.
ومن أمثلة هذه الرؤيا أيضًا أنَّ مسلمًا رأى رؤيا أزعجته، فاستيقظ ثم نام، فرأى رؤيا أخرى وكأنَّه رأى الله (تعالى) فيها، فسأل الرائي الله (عزَّ وجلَّ) عن الرؤيا السابقة، فأخبره (سبحانه) أنَّها من الشيطان.
والله (تعالى) أعلم.

جمال حسين – باحث ومحاضر ومدرب في علم تفسير الرؤى

One thought on “هل يمكن أن يرى المسلم رؤيا واحدة مُجزَّأة على منامين مختلفين؟

إضافة تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s