هل كان النبي صلى الله عليه وسلم يعلم الصحابة تفسير الرؤى؟

1. جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح أنه:

كان النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إذا صلى الصبحَ أقبل عليهم بوجهِه فقال: 《هل رأى أحدٌ منكم البارحةَ رُؤْيا ؟》(رواه مسلم)

2. وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يقص على الصحابة الرؤيا يراها ثم يذكر لهم تفسيرها وقد تكرر ذلك في رؤى متعددة أو كما جاء عنه صلى الله عليه وسلم:

《بينما أنا نائمٌ، رأيتُ الناسَ يُعْرَضُونَ عَلَيَّ وعليهِم قُمُصٌ، منها ما يَبْلُغُ الثَّدْيَ، ومنها ما يَبْلُغُ دونَ ذلك. ومَرَّ عَلَيَّ عمرُ بنُ الخطابِ وعليه قميصٌ يَجُرُّهُ》 قالوا: ما أَوَّلْتَ يا رسولَ اللهِ ؟ قال : 《الدِّينُ》(متفق عليه)
《بينا أنا نائمٌ إذ رأيتُ قدحًا أتيتُ بِهِ فيهِ لبنٌ فشرِبتُ منْهُ حتَّى إنِّي لأرى الرِّيَّ يجري في أظفاري ثمَّ أَعطيتُ فضلي عمرَ بنَ الخطَّاب.》 قالوا فما أوَّلتَ ذلِكَ يا رسولَ اللَّهِ؟ قالَ: 《العِلمَ》
(متفق عليه واللفظ لمسلم)
《بينا أنا نائمٌ أُتيتُ بخزائنِ الأرضِ ، فوُضع في كفَّيَّ سِواران من ذهبٍ ، فكبُرا عليَّ ، فأُوحِي إليَّ أنِ انفُخُهما ، فنفختُهما فذهبا ، فأوَّلتُهما الكذَّابَيْن اللذَيْن أنا بينهما : صاحبُ صنعاءَ ، وصاحبُ اليمامةِ》
(رواه البخاري)

3. روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يعلم السيدة عائشة رضي الله عنها كيفية تفسير الرؤى أو كما نقل ابن حجر العسقلاني بإسناد حسن في كتاب التعبير بموسوعة فتح الباري بشرح صحيح البخاري عن السيدة عائشة رضي الله عنها قالت:

كانَتِ امرأةٌ من أهلِ المدينةِ لها زوجٌ تاجرٌ يختلفُ يعني في التجارةِ فأتتْ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ فقالَت:ْ إن زوجي غائبٌ وتركَني حاملًا فرأيْتُ في المنامِ أن ساريةَ بيتي انكسرَتْ، وأني ولدْتُ غلامًا أعورَ، فقال خيرٌ يرجعُ زوجُكِ إن شاءَ اللهُ صالحا، وتَلدينَ غلامًا برًّا، فذكرْتُ ذلك ثلاثًا، فجاءَتْ ورسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ غائبٌ، فسألْتُها فأخبرَتني بالمنامِ، فقلْتُ لئن صدقَتْ رؤياكِ ليموتَنَّ زوجُكِ، وتلدينَ غلامًا فاجرًا. فقعدَتْ تَبكي، فجاء رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ فقال: مَهْ يا عائشةُ إذا عبرْتُم للمسلمِ الرؤيا فاعبُروها على خيرٍ فإن الرؤيا تكونُ على ما يعبرُها صاحبُها

4. جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يعلم الصحابة تفسير رموز الرؤى ومعانيها في المنام. فعن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

《اللبنُ في المنامِ فطرَةٌ》(حديث حسن – صحيح الجامع للألباني)

5. وقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يعلم الصحابة قواعد لتفسير الرؤى، أو كما روى ابن ماجة عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

《إن للرؤيا كنى ولها أسماء، فكنوها بكناها، واعتبروها بأسمائها، والرؤيا لأول عابر》(فيه يزيد الرقاشي وهو ضعيف)

على الرغم من ضعف إسناد الحديث إلا إنه قد جاء في الحديث الصحيح ما يؤيده ويدل على صحة معناه.

● فأما التعبير بالاسم والكنية، فقد روى مسلم في صحيحه عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

《رأيتُ ذاتَ ليلَةٍ ، فيما يرى النَّائِمُ ، كأنَّا في دارِ عقبةَ بنَ رافِعٍ . فأُتينا برُطِبٍ مِن رُطبِ ابنِ طابٍ . فأوَّلتُ الرِّفعةَ لنا في الدُّنيا والعاقبةَ في الآخِرَةِ . وأنَّ دينَنَا قد طاب》

فتفسير الرؤيا بالاسم: تفسير “عقبة” بالعاقبة
وتفسير الرؤيا بالكنية: تفسير “بن رافع” بالرفعة

● وأما “الرؤيا لأول عابر”، فعن أبي رزين العقيلي أن النبي صلى الله عليه وسلم قد قال:

《الرؤيا على رِجلِ طائرٍ ما لم تُعَبَّرْ ، فإذا عُبِّرَتْ وَقَعَتْ》(حديث صحيح – صحيح الجامع للألباني)

وفي هذه الأدلة ما يشير إلى أن تفسير الرؤى هو علم يمكن أن يتعلمه المسلم وأن الأصل في تعليمها أنه جائز من حيث المبدأ إذا صدر عن عالم بها وبأحوالها وبقواعد وأصول تفسيرها.

والله تعالى أعلم.

جمال حسين – باحث ومحاضر ومدرب في علم تفسير الرؤى

One thought on “هل كان النبي صلى الله عليه وسلم يعلم الصحابة تفسير الرؤى؟

إضافة تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s