هل تختلف الرؤى في شهر رمضان عنها في غير رمضان؟

 من خلال التجربة لوحظ أنـَّه لا يوجد اختلاف كبير بين الرؤى في رمضان عن غيره رغم أنـَّه شهر كريم مبارك، تُفتح فيه أبواب السماء، وتُغلق فيه أبواب جهنم، وتسلسل فيه الشياطين، أو كما قال النبي (صلَّى الله عليه وسلَّم): «إذا دخل شهر رمضان، فُتِّحَت أبواب السماء ، وغُلِّقَت أبواب جهنَّم، وسُلْسِلَت الشياطين» (مُتَّفق عليه).
وقد يرجع ذلك إلى أنَّ الرؤى ترتبط بشكل أكبر بمصلحة الرائي واحتياجه للرؤيا أكثر ممَّا ترتبط بتوقيت معيَّن. فمثلًا: يمكن أن يرى شخص يعيش في دولة غير مسلمة وتحيط به الفتن من كلِّ جانب، يمكن أن يرى رؤى أكثر وأوضح من شخص آخر يعيش في بيئة أكثر إيماناً وأمانًا من الفتن نظرًا للاحتياج الشديد للشخص الأوَّل الذي قد لا يكون بنفس درجة احتياج الآخر للرؤى. ولا يقدح هذا الاختلاف بالضرورة في إيمان كليهما.
ومع ذلك، فقد لوحظ أنَّ هناك معانٍ معيَّنة لرؤى قد تتقوَّى في شهر رمضان عن غيره. فمثلًا: رؤيا المسلم لنفسه مريضًا في شهر رمضان هو أبلغ واقوى في الدلالة على السفر أو على تيسير الأمور عنها في غيره؛ لقول الله (تعالى): ﴿وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ﴾ (البقرة:185)؛ لأنَّ الآية الكريمة تتحدَّث عن شهر رمضان خاصَّة.
وكذلك قد تدلُّ رؤيا الأكل في رمضان على أنَّ الله (تعالى) يكرم المسلم بشيء حُرم منه واشتهاه بقوة، وقد تدلُّ كذلك هذه الرؤيا على هذا المعنى في غير رمضان، ولكنَّها في رمضان أقوى وأبلغ في الدلالة على هذا المعنى من غيره؛ لأنَّ حال الرائي فيه من حرمان من الطعام يعزِّز هذا المعنى ويرجِّحه في تفسير الرؤيا عن غيره من المعاني.
ومن أمثلة ذلك أيضًا: رؤيا السَّبِّ، فالمسبوب في الرؤيا إذا كان صالحًا، فقد يدلُّ على ظُلم السابِّ له في الواقع، وكرم أخلاق الرائي؛ لأنـَّه نوع من الاعتداء، فكأنـَّه في الرؤيا رمز للظلم والتعدِّي على الرائي ممَّن سبَّه في الرؤيا أو مثيله، فإذا كانت الرؤيا في رمضان كان معنى الظلم أبلغ وأقوى، وكانت التزكية للرائي كذلك إذا لم يردُّ على من سبَّه في الرؤيا؛ لأنَّ المسلم مأمور فيه بألَّا ينتصر لنفسه ممَّن سبَّه، بينما قد يُكون النهي عن ذلك أقلَّ في غيره من الشهور، وذلك لما جاء عن النبيِّ (صلَّى الله عليه وسلَّم) أنـَّه قال: «…وإذا كان يوم صوم أحَدِكُم، فلا يَرفُث ولا يَصخَب، فإن سابَّه أحدٌ أو قاتَلَه، فليَقُل: إنِّي امرؤ صائم…» (مُتَّفق عليه). وقد تدلُّ كذلك هذه الرؤيا على عقوبة قويَّة للسابِّ فيها؛ لأنَّ المسلم منهيٌّ عن السبِّ، والنهي في رمضان أقوى من غيره، وبالتالي، فالذنب أكبر.
ومن أمثلة ذلك أيضًا: رؤيا اللَّيل والنهار في أثناء شهر رمضان في الواقع، فقد يدلُّ النهار في رؤيا يراها المسلم في رمضان على الحرمان، بينما قد تدل رؤيا اللَّيل فيه على الفرج وتحقيق الأمنيات. 
والله (تعالى) أعلم.
 

جمال حسين – باحث ومحاضر ومدرب في علم تفسير الرؤى

One thought on “هل تختلف الرؤى في شهر رمضان عنها في غير رمضان؟

إضافة تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s