إذا كانت رؤيا المسلم الصالح تُفسَّر دائمًا على الخير وإن كان ظاهرها شرًّا، فهل يعني ذلك أنَّ الصالحين لا يرون أيـَّة رؤى تدلُّ على همٍّ أو بلاء أو مصيبة مُطلقًا؟

مدونة تفسير الأحلام

الأصل أنَّ رؤيا المسلم الصالح كلَّها بشارات وخير سواء كان ظاهرها الخير أم الشرَّ. ولكن يُحتمل أن يرى المسلم رؤيا تدلُّ على همٍّ أو بلاء أو مصيبة، ولكن بشروط معيَّنة يمكن أن نذكر بعضها من خلال الخبرة في التعامل مع الرؤى:
1. أن يكون البلاء أو الهمُّ أو المصيبة في الرؤيا متعلِّقًا بشيء حدث في الماضي أو حادث في الحاضر فعلًا، وليس في المستقبل.
ومن أمثلة ذلك: ما رواه الديلميُّ عن عائشة (رضي الله تعالى عنها) عن النبيِّ (صلَّى الله عليه وسلَّم) أنـَّه قال: «يا أبا بكر‏!‏ إنِّي رأيت أنِّي آكل حَيْسًا، فَعُرِضَت لي نواة في حَلْقي، فتبسَّم رسول الله (صلى الله علي وسلم). فقال (أي أبو بكر)‏:‏ هو ما تعلم يا رسول الله‏!‏ فقال‏:‏ عبِّرها أنت، فقال‏:‏ تُخانُ في غنيمتك‏» (كنز العُمَّال)، (والحَيْسُ طعامٌ يُصنع من خليط من التمر، والسمن، واللَّبن الجامد).
2. أن يكون متبوعًا ببشرى بفرج ونجاة منه في نفس الرؤيا أو في رؤى أخرى قد يتعلَّق تفسيرها…

View original post 318 more words

إضافة تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s