ما معنى عبارة «اتـَّقِ الله في اليقظة، لا يضرُّك ما رأيت في المنام»؟

مدونة تفسير الأحلام

نُسِبَت هذه العبارة إلى مفسِّر الرؤى الشهير محمَّد بن سيرين (رحمه الله تعالى) (المتوفَّى سنة110هـ) (حلية الأولياء).
والظاهر أنـَّه كان يقولها لمسلمين سألوه عن تفسير رؤى أزعجتهم، وأهمَّتهم، وخشوا على أنفسهم من أن تكون نذيرًا بأذى يصيبهم.
وهذه العبارة هي من أفضل وأحكم ما قيل في تفسير الرؤى، ومعناها أنَّ تقوى الله (تعالى) تمنع عن المسلم أيَّ أذى يمكن أن يخشاه من أيِّ رؤيا يراها (أو يراها له غيره)، ولو كانت رؤيا سيِّئة أو مؤلمة.
ويرجع ذلك إلى أنَّ الرؤيا السيِّئة التي يراها المسلم التَّقيُّ الصالح لا تخرج عن ثلاثة أصناف:
1. أن تكون رؤيا صادقة من الله (تعالى). وهذه يكون ظاهرها فقط مُحزنًا لرائيها في أكثر الأحوال، بينما يقوم مفسِّر الرؤى عادةً بقلب تفسيرها إلى معنى خير؛ لأنَّ الرائي مسلم صالح، وذلك وفق قاعدة معيَّنة يعرفها مفسروا الرؤى (راجع قاعدتي التفسير بقلب المعنى وبعكس المعنى في الباب الثالث من الكتاب).
2. أن تكون رؤيا من الشيطان الرجيم (والعياذ بالله…

View original post 130 more words

إضافة تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s