الرد العلمي على الجاهل المدعو (الدكتور محمد هداية) في افتراءاته وأكاذيبه المسيئة لتفسير الرؤى في الإسلام

مدونة تفسير الأحلام


أولا: ما يزعمه أن تفسير الرؤى مقتصر على فرع إسحاق من إبراهيم ولا يوجد في فرع إسماعيل عليهم السلام:

وقد استشهد في هذا الزعم بقول الله تعالى: {وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِن قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ} (يوسف:6). كما يظهر واضحا تفسيره للقرآن الكريم على هواه. ومعنى هذا الكلام بزعمه أن تفسير الرؤى غير موجود في جنس العرب جميعا، وأنه موجود فقط في جنس بني إسرائيل. وبالتالي، وبناء على هذا الكلام، فإن من أراد من المسلمين اليوم أن يفسر رؤيا، يتوجب عليه أن يذهب ليفسرها في “إسرائيل”. وهذا كلام شاطح وهو من أجهل ما يكون. فلم يقل به أحد لا من السلف ولا من الخلف. وفيه شبهة العنصرية والتمييز وإنكار السنة والتقليل من شأن أمة الإسلام.

ثانيا: ما يزعمه أن تفسير الرؤى مجرد موهبة إلهية وأنه ليس علما له قواعد أو يمكن أن يعلمه أحد…

View original post 391 more words

إضافة تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s