إذا فُسِّرت الرؤيا بأكثر من تفسير فأيُّ واحد يتحقَّق؟ وهل صحيح أنَّ التفسير الأوَّل فقط هو الذي يتحقَّق؟

مدونة تفسير الأحلام

هناك خمسة أقوال في هذه المسألة:
1. يتحقَّق التفسير الأوَّل للرؤيا مطلقًا، ولا يتحقَّق أيُّ تفسير آخر بعده.
ويُقصَد بذلك أنـَّه بمجرَّد أن يقوم شخص بتفسير الرؤيا على معنى معيَّن بصرف النظر عن كون هذا التفسير مُحتملًا أو غير مُحتمل، أو كونه صوابًا أو خطأ، فإنَّ هذا التفسير يثبُت على الرؤيا، ويكون هو المعنى المتحقِّق لها.
وقد استند من قالوا بهذا الكلام إلى ظاهر معنى حديث النبيِّ (صلَّى الله عليه وسلَّم): «إنَّ الرؤيا تقع على ما تُعبَّر، ومَثَلُ ذلك مثل رجل رفع رِجلَيه فهو ينتظر متى يضعها، فإذا رأى أحدكم رؤيا، فلا يُحَدِّث بها إلَّا ناصحًا أو عالمـًا» (حديث صحيح – صحيح الجامع).
وقال بعض أنصار هذا القول بأنَّ القَدَر يسوق للرؤيا من يفسِّرها أول تفسير، فتـتحقَّق عليه.
2. يتحقَّق التفسير الأوَّل للرؤيا بشرط أن يكون مُحتملًا، وإلَّا فلا.
ويُقصَد بذلك أنَّ التفسير الأوَّل للرؤيا يتحقَّق يقينًا إذا كان ممَّا تحتمله رموزها، أي التفسير الاحتماليُّ الذي يقوم على قاعدة صحيحة من…

View original post 1٬372 more words

إضافة تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s