ما هو حكم أن يقوم المسلم برسم رؤياه بعد الاستيقاظ منها؟

طرح بعض المسلمين هذه الفكرة بأن ينقلوا ما يشاهدوه في الرؤى إلى ما يشاهدوه في اليقظة عن طريق الرسم. وهذه المسألة لا بدَّ لها من ضوابط معيَّنة حتَّى لا تخرج بالمسلم عن حدود المقبول شرعًا. ويمكن تلخيص هذه الضوابط في عدَّة نقاط، وهي:
1. لا يجوز رسم أشياء محرَّمة شرعًا بدعوى أنَّ الشخص قد رآها في رؤيا. فكما هو معلوم، قد يرى بعض الناس في الرؤى أشياء لا يجوز شرعًا نقلها على الورق كرؤيا الشخص لنفسه في المنام عريانًا، أو رؤياه لامرأة ترقص، أو رؤى تحتوي على ممارسات جنسيَّة، أو نحو ذلك من أمثال هذه الأمور.
2. ينبغي أن يعلم من يطرح هذه الفكرة أنَّ الرؤيا غالبًا ليست مشهدًا واقعيًّا يمكن للإنسان أن يفحص تفاصيله، ثم يقوم بنقله على الورق كما يفعل الرسَّامون، بل إنَّ الرؤيا هي مجموعة من المعلومات تحتوي على بعض التفاصيل فقط بهدف توصيل معنى معيَّن.
فمثلًا: أنت قد ترى في المنام أنـَّك في بيت معيَّن، ولكن هل تعلم بعد الاستيقاظ كلَّ تفاصيل هذا البيت الذي رأيته؟ هل تعلم لون السجَّاد في الأرض؟ أو لون الدهانات على الحوائط؟ أو هل كان باب الغرفة مفتوحًا أم لا؟..إلخ.
قد تعلم هذه الأشياء إن كانت ضمن معلومات الرؤيا، وقد لا تعلمها إن لم تكن ضمن هذه المعلومات. ولكن من الثابت أنَّ هناك الكثير من التفاصيل المطلوبة في الرسم لا تكون موجودة عادة في الرؤيا، وهذا يُصعِّب مسألة رسم الرؤيا هذه كثيرًا.
3. بناء على النقطة السابقة نقول أنَّ من يحاول أن يرسم الرؤيا سوف يجد نفسه مضطرًّا أن يضيف إلى الرسم أشياء من خياله لم تكن موجودة في الرؤيا، وذلك حتَّى تكتمل اللَّوحة بكل تفاصيلها. وهذه المسألة في منتهى الخطورة؛ لأنَّ هذا نوع من الكذب في الرؤيا، وهو حرام.
ومع ذلك، وبرغم كلِّ ما قلناه سابقًا، فإذا كنت لا بد أن ترسم رؤياك، فلا تدَّعي أنَّك ترسمها، بل قل أنـَّك ترسم لوحة استوحيتها من رؤياك حتَّى تخرج من دائرة الكذب في الرؤيا.
4. نؤكِّد كذلك على أنَّ مسألة رسم الرؤى هي من البدع العجيبة التي لم يقم بها السلف الصالح من المسلمين. ونعتقد أنَّ فيها خروجًا عن الهدف الذي خُلقت من أجله الرؤى، وبالتالي فلا ننصح المسلمين بها.
والله (تعالى) أعلم.

جمال حسين – باحث ومحاضر ومدرب في علم تفسير الرؤى

الرد العلمي على الجاهل المدعو (الدكتور محمد هداية) في افتراءاته وأكاذيبه المسيئة لتفسير الرؤى في الإسلام


أولا: ما يزعمه أن تفسير الرؤى مقتصر على فرع إسحاق من إبراهيم ولا يوجد في فرع إسماعيل عليهم السلام:

وقد استشهد في هذا الزعم بقول الله تعالى: {وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِن قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ} (يوسف:6). كما يظهر واضحا تفسيره للقرآن الكريم على هواه. ومعنى هذا الكلام بزعمه أن تفسير الرؤى غير موجود في جنس العرب جميعا، وأنه موجود فقط في جنس بني إسرائيل. وبالتالي، وبناء على هذا الكلام، فإن من أراد من المسلمين اليوم أن يفسر رؤيا، يتوجب عليه أن يذهب ليفسرها في “إسرائيل”. وهذا كلام شاطح وهو من أجهل ما يكون. فلم يقل به أحد لا من السلف ولا من الخلف. وفيه شبهة العنصرية والتمييز وإنكار السنة والتقليل من شأن أمة الإسلام.

ثانيا: ما يزعمه أن تفسير الرؤى مجرد موهبة إلهية وأنه ليس علما له قواعد أو يمكن أن يعلمه أحد لأحد:

وقد استشهد في هذا الزعم بقول الله تعالى: {وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِن قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ} (يوسف:6). كما يظهر واضحا تفسيره للقرآن الكريم على هواه، وتجاهله للسنة في هذا الموضوع، وإهمال وتنحية الأحاديث الشريفة التي وردت في هذا المضمار لتثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعلم الصحابة قواعد وأصول تفسير الرؤى بل ومعاني رموز الرؤى نفسها. للمزيد من المعلومات برجاء مراجعة الموضوعين التاليين: موضوع1 و موضوع2

ثالثا: زعمه أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم لا علاقة له بتفسير الرؤى:

وهذا من أشنع ما قيل من افتراءات في حق رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه “ملوش في السكة دي خالص”، أي لا علاقة له صلى الله عليه وسلم بتعبير الرؤى!! وإن كان قد فعل ذلك مرة عارضة، فقد فعلها من باب المداعبة!! هذا الجاهل يقول هذه الافتراءات متناسيا عشرات الرؤى التي تمتلئ به كتب الحديث، والتي فسرها النبي صلى الله عليه وسلم في أمور تهم عموم المسلمين في دينهم ودنياهم. كما أظهر عدم الاكتراث بهذه الأحاديث الشريفة كما هو واضح في الفيديو.

رابعا: تطاوله وسبه لمن يشرح معاني رموز الرؤى أو من يستمع إليه:

وهذا واضح في قوله “شخص أهبل ومن يستمعون له هبل” مع العلم أن شرح معاني رموز الرؤى ورد في حديث النبي صلى الله عليه وسلم أكثر من مرة منها قوله صلى الله عليه وسلم في الحديث عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه: 《اللبن في المنام فطرة》(حديث حسن – صحيح الجامع الصغير للألباني) … وغير ذلك كثير مما هو ثابت عنه صلى الله عليه وسلم في شرح وتفسير رموز الرؤى في الحديث الصحيح.

خامسا: تطاوله وسبه لمن يفسر الرؤى واستخفافه بتعبير الرؤى:

وذلك عندما قال: “ناس فاضية” أو “أقصى ما يمكن أن يقال في تفسير الرؤيا: اتغطى في الليل كويس”

والاستخفاف بالرؤى الصادقة وبتعبير الرؤى هو استخفاف بالنبوة؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح: 《إنَّ الرسالةَ والنبوَّةَ قد انقطعتْ فلا رسولَ بعدي ولا نبيَّ قال فشَقَّ ذلكَ على الناسِ فقال لكن المُبَشِّرَاتِ قالوا يا رسولَ اللهِ وما المُبَشِّرَاتُ قال رُؤيا المسلمِ وهي جزءٌ من أجزاءِ النبوَّةِ》

سادسا: قوله عن أحكام الله ورسوله “رأي القرآن والسنة”:

وهذا من أشنع الجهل. فالقرآن والسنة هي أحكام الله ورسوله، وليست رأيا ينقضه رأي كآراء البشر.

نسأل الله العفو والعافية من أمثال هؤلاء الجهال.

والله تعالى أعلم.
https://twitter.com/GamalHoussain/status/642780641835261953

جمال حسين – باحث ومحاضر ومدرب في علم تفسير الرؤى

أربعون قاعدة في تفسير الرؤى (كتاب)

Screenshot_2015-07-16-14-14-30لتحميل الكتاب من موقع mediafire بحجم (1.5 ميجابايت) من الرابط التالي:

http://www.mediafire.com/?gmaqhw1ar9m0wdi

الموت والأموات في الرؤيا (بحث تطبيقي)

file000879546844

كيف تحدث الرؤيا عند الشخص النائم؟ أو ما هو مصدرها؟

تحدث الرؤيا عند النائم بثلاث كيفيَّـات:

1. يخلقها الله (عزَّ وجلَّ) في وعيه.

2. يَبُثـُّها الشيطان في وعيه.

3. تُوَلِّدها نَفسُهُ في وعيه.

الدليل أنَّ الرؤى تندرج تحت هذه الأنواع الثلاثة هو قول النبيِّ (صلَّى الله عليه وسلَّم): «الرؤيا ثلاث:  حديث النفس، وتخويف الشيطان، وبشرى من الله» (رواه البخاريُّ).

والله (تعالى) أعلم.

تعريف وتقديم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مدونة علمية مخصصة للمناقشات والأبحاث في مجال تفسير الرؤى بمنهج إسلامي

يظن العديد من هواة تفسير الأحلام أنها عملية بسيطة يمكن أن تقتصر على معرفة معاني الأحلام من قاموس يحتوي على شرح مفترض لمدلولات بعض ما يمكن أن يراه الإنسان في المنام. على النقيض من ذلك، يعتقد المحترفون في مجال تفسير الرؤى أنه عملية معقدة تتداخل فيها العديد من المحددات المختلفة كما تتطلب مستويات خاصة من المعرفة الدينية والإنسانية بالإضافة إلى مهارات وإمكانيات عالية من الاستنباط والتحليل عند من يقوم بتفسير الرؤى.

يعتبر علم تفسير الرؤى من أقدم العلوم المعروفة، ومع ذلك فهو علم بعيد عن الجمود أو العزلة، فهو يتطلب دائما التجديد ليتماشى مع متغيرات العصر التي تتغير على أساسها مفردات الأحلام، كما أنه دائم التأثر بكل الأحداث المحيطة بالإنسان الحالم من ظروف وأحوال خاصة وعامة. وبالتالي لا يقتصر عمل من يقوم بتفسير الرؤى على تحديد المعاني المحتملة لها، بل أيضا على معرفة العديد من المتغيرات في ظروف وأحوال ووقائع حياة الرائي.

هذه المدونة هي محاولة علمية جادة لإعادة بناء هذا العلم على أصوله الشرعية الإسلامية المعتبرة. هذه المدونة ملتقى للبحث والنقاش العلمي لجميع الباحثين المسلمين والمهتمين بعلم تفسير الرؤى.

إذا كنت واحدا من الباحثين الجادين في مجال تفسير الرؤى، أو المهتمين بالاطلاع على الأبحاث الجادة في هذا العلم فأنت هنا في المكان الصحيح إن شاء الله.

توضيح اختصاص:

إن هذه المدونة هي منصة بحثية في مجال تفسير الرؤى تقوم على أسس إسلامية، وبالتالي فكل معتقد أو ممارسة تخالف العقيدة الإسلامية أو ما هو غريب عنها هو خارج عن موضوع هذه المدونة، ومن أمثلة ذلك: التنجيم والعرافة، الأبراج والحظ، الأعمال السحرية، الوثنية، التنويم المغناطيسي، الخوارق أو ما وراء الطبيعة. كذلك، هذه المدونة غير مخصصة لمناقشات موسعة لموضوعات علم النفس.

هذه المدونة مخصصة لمناقشة الرؤى الحادثة أثناء حالة النوم الطبيعي فقط. كل حالات التنويم الإرادي أو أي مشاهدات مشابهة للأحلام يعتقد حدوثها في حالة اليقظة هي من الأمور الخارجة عن موضوع هذه المدونة.

التعليقات:

1. لقراءة أي موضو ع في المدونة انقر على عنوان الموضوع ليتم فتحه في صفحة مستقلة.

2. في حالة الإعجاب بالموضوع يمكنك النقر فوق نجمة 《أعجبني》 أو مشاركة الموضوع.

3. هدف التعليق إثراء الموضوع، وبالتالي فهو إما إضافة علمية مهمة أو استفسار عن الموضوع.

4. التعليقات النابية أو غير الجادة أو الخارجة عن الموضوع لن يتم نشرها.

في حالة رغبتك بدعم هذا المشروع العلمي البحثي أو التبرع لتطويره من فضلك راسلني على الواتساب

232988 604 212 00